حقيقة التصوف والصوفية

Post new topic   Reply to topic

View previous topic View next topic Go down

حقيقة التصوف والصوفية

Post  Admin on Tue Oct 30, 2012 5:41 pm

قال الله تعالى ( وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نِبِيٍّ عَدُوّاً شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً وَلَوْ شَاء رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ {112} ) الأنعام .
كثُر الحديث عن الفرق و الأمم المبتدعة و التي رمت بكتاب الله و سنة نبيه وراء ظهرها و اتخذتْ لها منهاجاً و طريقاً غويّ .

و أنا هنا سأنقل لكم كلمة بسيطة عن الصوفية و سبب اختياري لهذه الفئة المبتدعة لسببين ..

الأول / أني كنتُ من الجاهلين بهذه الطائفة و أريد الآن تعريف الناس بها .
الثاني / أن كثير من العوام يشتبه عليهم مصطلح الصوفية و أهلها فهم - أي العوام - يظنون أن الصوفية لا تثريب عليهم و أنهم لا يقومون بشيء يخالف العقيدة .
الصوفية في حقيقتها : عبارة عن أخلاط من ثقافات و أفكار و معتقدات وثنية متعددة مثل ديانات عباد البقر الهنود و معتقدات المجوس و اليهود و النصارى .
و للدلالة على ذلك يقول قائلهم :

و ما الكلب و الخنزير إلا إلهنا = و ما الله إلا راهب في كنيستنا


درجات الصوفية و مراحلها :

أولاً : كان التصوف في بدايته زهداً و انقطاعاً عن الدنيا ..
و يزعم الصوفية كذباً أن سفيان الثوري و الحسن البصري من المتصوفة , كذبوا فوالله ما هم إلا زهاداً رحمهم الله .

ثانياً : مرحلة الغموض و الابتداع و الحركات الغريبة و الشاذة و المصطلحات الفلسفية
مثل : البقاء .. و الصحو.. و المحو .. فكانت بداية الطريق إلى الإلحاد و الانحراف .

ثالثاً : مرحلة وحدة الوجود ..
حيث يعتقدون في الله – سبحانه جل و علا – أنه كل الوجود و أنه ليس هناك خالق و مخلوق , بل المخلوق هو الخالق و الخالق هو المخلوق .

رابعاً : مرحلة إسقاط التكاليف ...
يزعم الصوفية أن الولي إذا وصل إلى مرحلة من مراحل الرقي تسقط عنه التكاليف و يستدلون بقوله تعالى : ( وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ {99}‏ ) الحجر .. فلا يصلي و لا يصوم و لا يحج ... سبحانك ربي

أما رأي أهل السنة أن اليقين المقصود في الآية هو " الموت " .


مصادر الصوفية :

أولاً : رؤية النبي صلى الله عليه و سلم يقظة بعد موته :
و يتلقون عنه الأحاديث و الأحكام الشرعية و الوقائع المستقبلية , مثل قول قائلهم : " هي إملاء رسول الله صلى الله عليه و سلم من لفظه الشريف على شيخنا يقظة لا مناماً " حاسبهم الله .

و الله تعالى يقول : (إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُم مَّيِّتُونَ {30} ) الزمر .. فهل الميت يبعث قبل يوم الدين ..؟؟

ثانياً : الالتقاء بالخضر عليه السلام :
يزعم الصوفية أن الخضر عليه السلام حي يرزق و أنه ولي من الأولياء و أنه يفسر لهم القرآن الكريم تفسيراً خاصاً غير ما هو مأثور في التفاسير الصحيحة كما أنه يحدثهم بالأحاديث عن رسول الله صلى الله عليه و سلم .

ثالثاً : الإلهام :
و هو ما يحصل في القلب .. و يسمونه " العلم اللدني " و يتبجح الصوفية قائلين إنكم تأخذون – أي يا أهل السنة – علمكم ميت عن ميت و نأخذ علمنا عن الحي الذي لا يموت .

رابعاً : الفراسة :
إن الشيخ الصوفي بزعمهم يعلم ما في ضمائر المريدين و يذكرون على سبيل الدجل و الشعوذة : أنه في يوم من الأيام كان أحد التلاميذ " المريدين " واقفاً على رأس شيخه فتفكر المريد في امرأة فرفع الشيخ رأسه و قال : أما تستحي .. أي أنه علم ما في نفسه .
قال تعالى : ( قل لا أملك لنفسي نفعاً و لا ضراً إلا ما شاء الله و لو كنت أعلم الغيب لاستكثرت من الخير و ما مسني السوء إن أنا إلا نذير و بشير لقوم يؤمنون ) .

Admin
Admin

عدد المساهمات : 63
تاريخ التسجيل : 2012-01-22
العمر : 22
الموقع : WWW,sahib,com

http://sahib.SAHIB.net

Back to top Go down

View previous topic View next topic Back to top


 
Permissions in this forum:
You can reply to topics in this forum